نرجوا التسجيل لتكون عضوا من اعضاء منتدي ايجي بويز (مرحبا بك)
اهلا بك زائرنا الكريم يرجي التفضل بالتسجيل في المنتدي -التسجيل 3 خانات فقط
الاسم والايميل والباسورد
_:_:_:_@ EGY BOYS TEAM @:_:_:_:_



 
الرئيسيةالدينس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإحساس بالنفس والتعبير عن الرأي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
xX.MAZIKA.Xx
المدير العام

المدير العام
avatar

ذكر
الديك
عدد المساهمات : 1964
الـــتـــقـــيـــيـــم : 0
تاريخ الميلاد : 16/02/1993
تاريخ التسجيل : 17/04/2010
العمر : 24
الموقع : EGYBOYS

مُساهمةموضوع: الإحساس بالنفس والتعبير عن الرأي   2010-12-07, 04:45





تكوين الرأى:
- لوحظ مؤخراً أن كثيراً من الشباب لا يمتلك الفكر الذي يسمح له بتكوين رأي مستقل به وإن وجد هذا


الرأي فهو لا يعبر عنه بأسلوب صحيح وسليم يجعل صاحبه يصل إلي هدفه.

وتكوين الرأي هو عملية تطورية تبدأ منذ الطفولة حيث يسأل الطفل تريد هذه اللعبة أم تلك، تأكل سبانخ أم ملوخية ... نعم منذ ذلك الوقت والرأي ممكن التعبير عنه ولكن في هذه المرحلة العمرية لا يكون الرأي مبني علي أسس أو معتقدات أو أفكار راسخة وإنما يكون تعبير عن رغبة معينة ... مثل أريد أن أنام، أريد أن ألعب .. وهذا تعبير عن رغبة ناتجة عن رأي.

ومع تقدم العمر وتفتح المدارك يأتي دور الأسرة في تكوين الرأي لدى الطفل أو الشاب. فالعائلات التي تجلس معاً وتناقش أي قضية سواء عائلية – خاصة أو اجتماعية أو حتى دولية تتيح المجال أمام النشء أن يتعرف علي مختلف الآراء وكيف وصل إليها من سبقوه فى العمر، وكيفية الوصول إلي الرأي أهم من إعطاء الرأي في هذه المرحلة وهو ما يكون في البداية عن طريق الاستماع إلي الأهل والإنصات إلي الأصدقاء وغالباً ما يحدث عملية تبني لآرائهم أوتوماتيكياً دون البحث وراء هذا الرأي لمعرفة كيف توصل إليه الأهل أو الأصدقاء.

ثم يبدأ النشء في التفكير في كيفية الوصول إلي رأي وهذا يتطلب مجهود لأنه يحتاج إلي قراءة وبحث ومطالعة كما يحتاج إلي الدخول في مناقشات حتى يتبين الآراء الأخرى ويختلف ويتفق معها، وهنا العملين متبادلين، فكما أعطي غيري رأي والأسس التي وصلتني له فأنا آخذ منه رأيه وكيف وصل إليه، وما هي الأساسيات التي كون عليها رأيه.

كذلك المناخ الاجتماعي مهم لتكوين الرأي .. فلا يمكن لشاب أن يكون رأي وهو يعيش في أسرة أو مجتمع دائماً ما يستهن برأيه دون الانصات إليه. أي رأي مهما كان سطحي أو تافه أو حتى شاذ يجب الإنصات إليه والتناقش في أساسياته لأن عملية المناقشة كما سبق وذكرت تثري الطرفين. وهنا يجب ذكر أن أساليب المناقشة وفن الحوار هو ما يحدد نجاح التعبير عن الرأي دون الإخلال بالمضمون ودون إفساد الود بين الطرفين. ولذا من أعمدة نجاح التعبير عن الرأي هو فن الحوار وأساليب المناقشة وطرق المحاورة المختلفة التي تكون قاعدتها احترام الطرف الآخر مهما كان رأيه. كثيراً من الشباب يملك الفكر اللازم لتكوين الرأي ولكنه لا يملك فن الحوار ولذا لا يعبر عن رأيه .. لأنه حين يعبر عن رأيه لا يستطيع أن يحاور أويناقش الطرف الآخر .. مما يكون له نتيجة معاكسة وسلبية علي الحوار أو المناقشة .. ومع تكرار هذه السلبية يلجأ الشخص لعدم التعبير عن رأيه ابتعاداًً منه عن سلبيات المناقشة، ومن هنا تكون نظرية "تكبير الدماغ" التي يطلقها الشباب هذه الأيام .. وهي إحدى سلبيات الجيل الجديد إما لضحالة الفكر أو لعدم إمكانية الحوار.

ومن أسباب عدم التعبير عن الرأي التي يري الشباب أنها أساسية هي عدم جدوى التعبير عن الرأي وإن ما هو إلا مجرد تحصيل حاصل ورأينا لن يغير من شيء .. وهذا اعتقاد خاطيء. حيث أن تغير شيء لا يتم بمجرد التعبير عن الرأي وإنما يتم عن طريق الثبات علي الرأي واستمرارية التعبير عنه واستعمال مختلف أساليب الحوار والمداولة والمناقشة للوصول إلي الهدف، وكلما كانت المقاومة للتغيير قوية كلما كان ذلك دليل علي أن الرأي مبني علي أسس وقد تكون صحة هذه الأسس قوية.

ولذا التعبير عن الرأي يجب أن يكون ممارسة قابلة للتعديل والتطوير حسب ما يتوصل إليه الإنسان من قراءات وأبحاث وملاحظات فيما يدور من حوله. كذلك تلك الممارسة تحتاج دائماً إلي صقل في المهارة وفن الحوار والنقاش حتى يكون دائماً مبني علي احترام آراء الطرف الآخر حيث أن الاختلاف لا يفسد الرأي أو الرأي الآخر.

الإٌحساس بالذات:
- قد يتساءل القارئ عن معنى هذا العنوان "ما هو الإحساس بالذات"، دعونا نتحدث في هذا المعنى قليلاً.


الإحساس بالذات هو ذلك الشعور بأن الإنسان ذو قيمة ويحقق شيء وأنه قوي ومؤثر فيمن حوله وفي بعض الأحيان يشعر الإنسان أنه لا غنى عنه لوجود بعض الصفات أو الخصائص به. والإحساس بالذات هو الدافع الذي يدفعنا للأمام ويساعدنا على تحقيق أهدافنا. وإحساسنا بالذات هو ما يمنحنا الشعور بالقوة والكيان والقيمة بالنسبة لمن حولنا من الناس.

وإحساس الإنسان بذاته ينبع من مجالات مختلفة تصب جميعها في ثلاثة محاور: السلطة أو القوة، المال، الغير
فكروا ولو لدقيقة كيف لأحد أن يكون منبع إحساسه بالذات هو المال؟ بلا شك هم الأشخاص الذين يشعرون إنهم يملكون ماديات. فذلك الشخص مثلاً يشعر أنه إنسان مهم لأنه يمتلك العقارات أو يركب السيارة الفارهة – فهي أساساً ليست وسيلة مواصلات بالنسبة له وإنما دليلاً علي إمكانياته وقدراته وذاته. ورغم أننا جميعاً نشعر بذلك ولكن حسب أولويات الشعور تكون الشخصية، بمعنى أن السيارة التي تمثل مجرد وسيلة مواصلات ولكن يراعي فيها الشخص الشكل والقدرات الميكانيكية هو إنسان لا يمثل له المال مصدر قوته ومن الناحية الأخرى ذلك الشخص الذي يهلك مادياته للحصول علي سيارة فارهة لإحساسه بأن الناس سوف تغير من نظرتها له لأنه يركب سيارة فارهة وسوف ينظرون بنظرة كلها احترام وتقدير هو إنسان مصدر إحساسه بذاته هو المال. فلا نستغرب عندما نجد هذا الشخص حريص كل الحرص علي ممتلكاته المادية السيارة، المنزل، الملابس التي يلبسها، نوع التليفون المحمول الذي يحمله ، هكذا ... ونلاحظ أن هؤلاء الأشخاص في تقييمهم لمن حولهم يكون التقييم أساساً مبني علي الماديات وعلي الممتلكات.

النوع الثاني من الأشخاص هم الذين يشعرون بذاتهم من مصدر القوة أو السلطة. وهم الأشخاص الذين يهتمون بالألقاب والأنساب والمناصب التي يشغلونها. هؤلاء نجد أن قوتهم تكمن في المنصب الذي حصلوا عليه وهم من نطلق عليهم في حياتنا اليومية "أصحاب الكراسي" أي أنهم يشعرون بذاتهم عندما يجلسون علي كراسي المناصب. وقد لا يضيفوا إلى المنصب وإنما المنصب هو الذي يضيف لهم، ونجدهم دائمى البحث عن السلطة ويعتبرون أن السلطة هي مركز قوتهم.
ومصدر القوة لهؤلاء الأشخاص قد يختلف فمنهم من تكون قوته في منصب إداري، ومنهم من تكون قوته في منصب علمي (كمن يحصل علي شهادات عليا في مجال تخصصه) أو من يطور مجال عمله لما فيه تجديد وتطوير مثمر. فكلها أمثلة لكيف يكون إحساس بالذات نابع من إضافة قوة جديدة لما يمثله من ثقل (علمي، أكاديمي، سياسي أو حتى إداري).

أما النوع الثالث والأخير فهو النوع الاجتماعي الذي يشعر بذاته وكيانه فيمن حوله من أصدقاء ومعارف فكلما زادت دائرة معارفه كلما زاد إحساسه بالذات والقوة والنجاح. هؤلاء الأشخاص تجدهم مرحين ذوي قدرة علي المساعدة وتسهيل سير الأمور، يسعون دائماً لمعرفة الأشخاص والتقرب إليهم. متواجدون عند حدوث مشاكل لتقديم المساعدة كما أنهم دائمى المجاملة في المناسبات السعيدة، كذلك تجدهم متشعبى الاهتمامات والأنشطة، ويجدون سعادتهم في إسعاد من حولهم وتوسيع دائرة معارفهم. هؤلاء الأشخاص هم من نطلق عليهم "الجوكر" في كل مجال له فائدة ونفع.

ودعوني أوضح لكم أن هذه النماذج موجودة فيمن حولنا ونحن أنفسنا إحدى هذه النماذج ولكن النموذج السوي للإنسان العادي هو خليط من الثلاثة أنواع.
فكلنا نهتم بما نمتلك وما نحققه من مكانة وبمن حولنا، ولذا نتمكن من الحصول علي النموذج السوي للإنسان ولكن أحياناً تكون إحدى هذه النماذج طاغية علي الآخرين فتكون هنا المشكلة حين يطغي نموذج علي الآخرين فنحصل علي إنسان مادي أو إنسان وصولي أو حتى إنسان اجتماعي بصورة غير صحية.

إن التوازن الطبيعي في الإنسان يحقق له التطور دون الإخلال بأحد المنابع الأساسية (القوة – المال – الناس) حتى عندما تحدث ظروف تؤدي إلي أن تطغي إحدى المنابع علي الآخرين، فإن وجود قاعدة صحيحة في تفكير الشخص عن أهمية كل منبع ونسبة استثماره لوقته وجهده لتحقيقه، يساعد الشخص علي استعادة توازنه دون الوقوع في خسائر كبيرة. فلا يخسر الإنسان لمنصب الجديد، ولا يخسر المال ليكسب منصب أعلي ولا يفقد المنصب للحصول علي المال. ش












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإحساس بالنفس والتعبير عن الرأي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
(¯`°•.¸¯`°•. منتديات الأسرة والمجتمع.•°`¯¸.•°`¯)
 :: التدريب والتطوير الذاتي
-
انتقل الى: